– ماهو مرض الجلوكوما (الماء الأسود)؟
هو مرض يؤدي إلى تلف في عصب العين، حيث يعتقد أن ارتفاع ضغط العين هو أهم الأسباب التي تؤدي إلى ذلك.

– ماهي أعراض الجلوكوما؟
معظم مرضى الجلوكوما لايعانون من أية أعراض في بداية المرض (مما يؤكد على أهمية الفحص الدوري للعين)، لكن بعض المرضى يمكن أن يعانوا من ألم شديد ومفاجئ في العين مصحوب بصداع شديد وأحيانا مع غثيان وتقيؤ.

– ماهي العوامل التي تزيد فرص الإصابة بهذا المرض؟
التقدم في السن (فوق سن الأربعين)- وجود تاريخ عائلي للإصابة بهذا المرض- قصر النظر أو طول النظر- التعرض لإصابة سابقة في العين- الإصابة بمرض السكري أو بعض أمراض الأوعية الدموية. لذلك يعتبر الفحص الدوري للعين الوسيلة الأفضل للتشخيص المبكر.

– ماهي أحدث طرق تشخيص الجلوكوما؟
يعتبر جهاز ) OCT) أحدث طرق تشخيص هذا المرض، لقدرته على قياس سماكة القرنية، وقياس سماكة الخلايا ( GCC ( والألياف البصرية ) NFL ) المحيطة بعصب العين، مما يؤدي إلى التشخيص المبكر لهذا المرض. هذا بالإضافة إلى التطور الكبير في أجهزة الفحوصات التقليدية مثل جهاز فحص الساحة البصرية.

– هل يوجد علاج لهذا المرض؟
نعم، يوجد علاج. لكن وظيفته تقتصر على حماية ماتبقى من العصب البصري بعد تشخيص المرض. علما أنه لايوجد حتى الآن علاج لاستعادة الأجزاء التالفة من عصب العين.

– ماهي خطوات العلاج عادة؟
1) استعمال قطرات لتقليل ضغط العين: حيث يستجيب معظم المرضى في حالة الالتزام بهذه القطرات.
2) إجراء ليزر للعين في حالة عدم وصول استجابة المريض للمستوى المطلوب، أو في حالة حصول بعض المضاعفات الجانبية لقطرات ضغط العين، أو في حالة عدم التزام المريض بهذه القطرات؛ علما أننا نقوم بإجراء النوع الأحدث من الليزر في العالم ( MLT ).
3) إجراء عملية جراحية عند عدم وصول استجابة المريض إلى المستوى المطلوب.

– هل توجد أية مضاعفات للعلاج بالليزر؟
يعتبر علاج الجلوكوما بالليزر آمنا جدا إذا تم بعد فحص دقيق ودراسة معمقة لحالة المريض.

– بماذا تنصح مريض الجلوكوما؟
أنصحه بالالتزام التام بعلاجات ونصائح الطبيب، كما أنصحه بالمتابعة الدورية في عيادة العيون تجنبا لفقدان أية أجزاء جديدة من مساحة الرؤية… مع تمنياتنا للجميع بدوام الصحة والعافية.

 
Call Now
Directions