ماهو الساد؟
يوجد داخل كل عين مايسمى بالعدسة. حيث تقوم بعملية ثني (كسر) الضوء المتجه للعين مما يساعدنا في عملية الإبصار. وينبغي أن تكون العدسة صافية وشفافة.

إذا أخبرك طبيبك بأنك تعاني من الساد، هذا يعني أن عدستك قد أصبحت معتمة. حيث ترى الأشياء حينها أفل وضوحا وذات ألوان باهتة، كما لو أنك تنظر من خلال الزجاج الأمامي المليء بالغبار لسيارتك.

ماهي أعراض الساد؟
معظم حالات الساد الناتجة مع تقدم العمر تنشأ بشكل تدريجي. لذلك من المحتمل أن لاتلاحظ أي تغير في بصرك عند بداية ظهور الساد. ولكن مع تقدم شدة الساد، يمكن أن تلاحظ مايلي:
• عدم الوضوح في الرؤية.
• ازدواجية في الرؤية.
• الشعور بحساسية شديدة تجاه الضوء الساطع.
• صعوبة في الرؤية أثناء الليل.
• الحاجة إلى ضوء إضافي خلال القراءة.
• تغيرا في شدة الألوان، حيث يمكن أن تراها باهتة أو مصفرة.

ماهي أهم أسباب الساد؟
• التقدم في العمر: هو السبب الأكثر شيوعا. حيث ينتج من تكسر البروتينات الموجودة في العدسة بعد حوالي سن الأربعين.
• بعض الأمراض الشائعة، مثل مرض السكري.
• التعرض لإصابة في العين.
• الخضوع لعملية جراحية داخل العين.
• التدخين.
• قضاء فترات طويلة تحت أشعة الشمس بدون نظارات واقية.
معظم أنواع الساد تتطور ببطء، لكن بعضها يتطور بسرعة ( كما في حالة مرض السكري). تجدر الإشارة إلى أن طبيب العيون لايستطيع التنبؤ بالسرعة التي سيتطور بها الساد عند مريض معين (فهي تختلف من شخص لآخر).
إذا كان لديك أي من الأسباب المذكورة أعلاه، ينبغي أن تحدد موعدا مع طبيب العيون لزيارته.

كيف يتم تشخيص الساد؟
يتم تشخيص الساد بواسطة طبيب العيون الذي يقوم بإجراء فحص شامل للعين. حيث يشمل هذا الفحص توسيع بؤبؤ العين بقطرات خاصة.

إذا أخبرك طبيبك بأنك تعاني من الساد، مالذي ينبغي عليك القيام به؟
• حدد موعدا مع طبيب العيون للفحص الدوري مرة واحدة سنويا إذا كنت تبلغ أكثر من 65 عاما، أو مرة واحدة كل سنتين إذا كنت أصغر من ذلك.
• قم بحماية عينيك من أشعة الشمس عن طريق استخدام نظارات خاصة تقي من الأشعة فوق البنفسجية.
• أقلع عن التدخين.
• استخدم ضوءا إضافيا عند القراءة. كما يمكن أن تكون النظارات المكبرة مفيدة في هذه الحالة.
• قلل من قيادة السيارة أثناء الليل عندما تشعر بصعوبة في الرؤية الليلية.
• اعتن بصحتك العامة، خاصة بالنسبة لمرضى السكري.
• التزم بلبس النظارات التي وصفها لك الطبيب.
• لاتستعمل أية قطرات أو علاجات تدعي بأنها “تزيل” أو “تجفف” أو “تذيب” الساد. لأنه لايوجد علاج مثبت للتخلص من الساد إلا بإجراء عملية جراحية.
• حدد موعدا مع طبيب العيون لإجراء عملية الساد إذا لم تعد قادرا على ممارسة نشاطاتك اليومية بشكل طبيعي.

ماهي عملية الساد؟
هي عملية جراحية بسيطة يقوم بها طبيب العيون لإزالة عدسة العين المعتمة، ثم زرع عدسة اصطناعية شفافة مكانها. فعندما تقرر الخضوع لهذه العملية، سوف يقوم طبيب العيون بإخبارك عن أنواع العدسات الداخلية وكيفية عمل كل منها.

ماهي التحضيرات المتوقعة قبل إجراء عملية الساد؟
• سوف يقوم طبيب العيون بإجراء بعض الفحوصات قبل العملية لتحديد قوة العدسة التي ينوي زراعتها.
• كما سيقوم بسؤالك عن الأدوية التي تتناولها. وقد يطلب منك التوقف عن تناول بعضها قبل العملية.
• يمكن أن يقوم طبيب العيون بوصف بعض القطرات لتبدأ باستخدامها قبل العملية. حيث تقوم هذه القطرات بتقليل احتمالية الالتهابات التي يمكن أن تحدث بعد العملية.
• كما يمكن أن يطلب منك طبيبك الامتناع عن تناول الطعام لمدة ست ساعات على الأقل قبل العملية.
مالذي ينبغي أن تتوقعه في يوم العملية؟
• سوف يقوم طبيب العيون بتخدير العين (إما بإعطائك قطرة أو بحقن إبرة حول العين).
• سوف تكون مستيقظا خلال إجراء العملية، لكنك لن ترى ماسيقوم به الطبيب أثناء العملية.
• لن يحتاج طبيبك عادة وضع أية غرز (قطب) بعد إنهاء العملية.
• يمكن أن يقوم طبيب العيون بوضع غطاء بلاستيكي أمام العين من أجل حمايتها لعدة أيام بعد العملية.

عملية الساد

ماهي التعليمات التي ينبغي أن يلتزم بها المريض بعد العملية؟
• استخدام قطرات العين التي يصفها الطبيب بعد العملية.
• تجنب تعرض العين للماء والصابون بشكل مباشر.
• عدم حك (فرك) العين أو الضغط عليها.
• الالتزام بوضع الغطاء البلاستيكي أمام العين، وخاصة عند النوم.
• الالتزام بموعد العودة إلى ممارسات النشاطات اليومية حسب مايراه الطبيب مناسبا.

هل توجد مضاعفات محتملة لعملية الساد؟
كما هو الحال في أية عملية جراحية، يمكن أن تحدث مضاعفات مع عملية الساد. لكن احتمال حدوثها ضئيل جدا.
من هذه المضاعفات:
• التهابات العين.
• نزيف داخل العين.
• تجمع بعض السوائل في الشبكية.
• انفصال الشبكية.
• ارتفاع في ضغط العين.
• انزياح العدسة الاصطناعية من مكانها.
يمكن أن يشعر بعض المرضى الذين خضعوا لعملية الساد بانخفاض في حدة الإبصار بعد عدة أشهر أو حتى سنوات بعد العملية. حيث يحدث هذا عادة نتيجة تشكل عتامة على القشرة (المحفظة) الخلفية للعدسة المزروعة. في هذه الحالة يمكن أن يقوم الطبيب بإزالة هذه العتامة بكل سهولة عن طريق استخدام الليزر.

 
Call Now
Directions